دليل الأطباء المخدرين

إسم الطبيب :
المحافظة :
 
استعراض الأطباء المخدرين حسب المحافظة

التعامل الحكيم مع فواتير التأمين... بانتظار القرار السليم

التعامل الحكيم مع فواتير التأمين... بانتظار القرار السليم

·   مطالب جمعية الأطباء المخدرين السورية بخصوص أجر المخدر عن مرضى التأمين:

1-   الالتزام بتعرفة وزارة الصحة (30%) من أجر العمل الجراحي.

2- دفع هذا الأجر للطبيب المخدر مباشرة أو عن طريق حسابه المصرفي وليس عن طريق صاحب المستشفى الخاص.

3- عدم اقتطاع أية نسبة أو مبالغ من هذا الأجر تحت أية ذريعة، فجهاز التخدير وأدويته محسوبة على غرف العمليات وإذا كانت أجرة غرفة العمليات قليلة فعلى أصحاب المستشفيات المطالبة برفعها، وأجر الفني المساعد تحسب وفق تعرفة وزارة الصحة (5%) من أجر العمل الجراحي أو تعتبر خدمته من الخدمات التي تقدمها المستشفى في غرفة العمليات. وهذا لا يعني أن يتخلى الطبيب المخدر عن دعم الفني ومكافأته.

4- قيام شركات التأمين بمراقبة المستشفيات بخصوص توفير أجهزة ومعدات السلامة التخديرية في غرف العمليات، والتأكد من وجود طبيب تخدير لكل غرفة عمليات. وعدم تجديد التعاقد مع المستشفيات التي تخالف الحد الأدنى لهذه الشروط.

·   نتيجة الاجتماع مع شركات التأمين: وجه السيد المدير العام للمؤسسة السورية للتأمين كتاباً لهذه الشركات لدراسة الآلية المناسبة لفصل أجر الطبيب المخدر عن أجر المستشفى.

·      بانتظار إيجاد هذه الآلية ماذا يجب على الطبيب المخدر أن يفعل ؟؟؟

1- مطالبة صاحب المستشفى بكامل الأجر المقيد في فاتورة التأمين ورفض قبض الأقل منه.

2- إذا رفض صاحب المستشفى الدفع أو إذا لم يتجرأ المخدر على المطالبة أو الرفض، يجب عليه أن يحتفظ بإيصالات رسمية من محاسبة المستشفى تتضمن المبلغ الفعلي الذي قبضه وتتضمن أيضاً أسماء المرضى ونوع العمليات التي أجريت لهم. والمبرر الرئيس لهذا الإجراء هو (أن المالية تتسلم نسخ عن كل فواتير شركات التأمين للمستشفيات الخاصة، لذلك ستطالب المخدر بضرائب تتناسب مع المبالغ المذكورة في هذه الفواتير أما إذا أبرز لها هذه الإيصالات عن مقبوضاته الفعلية ستكون ضريبته أقل بكثير طبعاً).

3- إذا أراد المخدر رفع دعوى ضد صاحب المستشفى الخاص للمطالبة بأجوره وفق تعرفة وزارة الصحة ستكون هذه الإيصالات بمثابة الوثائق الأساسية بين يديه ليثبت حقه في المطالبة وصحة دعواه. إن وثائق مشابهة  مع أحد الزملاء المخدرين في دمشق هي التي مكنته من رفع دعوى ضد إحدى المستشفيات الخاصة منذ أسابيع قليلة وقد قبلت المحكمة هذه الدعوى من حيث الشكل وبدأت أول جلسة لها. والجمعية تتابع عن كثب هذه الدعوى وستساهم في إنجاحها – إن شاء الله – لأن نجاحها يعني فتح الطريق لكل طبيب مخدر لاستعادة حقوق سابقة وتحصيل حقوق لاحقة.

·   إن مجلس إدارة الجمعية يعتبر هذه القضية هي أولى أولوياته في هذه المرحلة، ويرجو جميع الزملاء الالتزام بهذه الخلاصة التي توصل إليها أو التعليق عليها لتعديلها باتجاه الأفضل، ومساندة الجمعية بالموقف والكلمة والانتساب.

مع بالغ تحيات أعضاء مجلس الإدارة

 د.علي أسعد

 



جميع الحقوق محفوظة - جمعية الأطباء المخدرين السوريين
دخول البريد للأعضاء

تصميم وبرمجة المنهل لحلول الانترنت